يُعتبر  هذا المرض خامس سبب للوفيات الناجمة عن السرطان لدى النساء.. ان اجراءات الفحص الباكر   لحالات ما قبل السرطان تؤدي الى العلاج الباكر و هي تفيد كثيراً في تجنب السرطان أو على الأقل في تحسن حالة المريض .

ان العلاقة مؤكدة بين اجراء لطاخة عنق الرحم(pap smear)  كل فترة و بين تقليل فرص الاصابة بهذا المرض فمعظم النساء اللاتي تطور لديهن هذا المرض كانوا ممن لم يجروا فحصاً دورياً أو أي اختبار لدى طبيبهن المعالج .  

لقد انخفض معدل الوفاة بهذا المرض في الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 72% في الخمسة سنوات الماضية و بنسبة 48 % ضمن العشرين سنة الماضية. في حين أنه للأسف لا يزال  يشكل أكثر الأمراض السرطانية انتشاراً بين النساء في البلدان النامية, بحيث يشكل سرطان عنق الرحم في هذه البلدان نسبة 80 % من إجمالي 437.000 حالة جديدة تحدث سنوياً في كل العالم .  ان فحص لطاخة عنق الرحم (اجراء مسحة للخلايا) هو و بلا شك من أحد أفضل الاختبارات المتاحة بالنسبة للسرطان و هو اجراء طبي آمن و غير مكلف و بسيط و -غير راض-  non-invasive و فعال كون سرطان عنق الرحم يتطور ببطء خلال عدة سنوات .

نخلص الى القول ان أفضل الأساليب للوقاية من حدوث هذا النوع من السرطان هو الفحص النسائي الدوري السنوي  بواسطة اللطاخة لدى الطبيب المختص  بل و يمكن القول ان اجراء فحص لطاخة عنق رحم سنوي هو أفضل وسيلة للوقاية من سرطان عنق الرحم.

 

2004 - 2007 © مشفى الفرح - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة SWS ®